أطفالٌ سورييون هجرهم نظام الأسد من منازلهم إلى مخيماتٍ عشوائية بريف ادلب

أطفالٌ بعمر الورد هجّرهم نظام الأسد من منازلهم إلى مخيماتٍ عشوائية، خيمٌ لا تقيهم حرّ الصيف ولا برد الشتاء.
يضحكون للكاميرا وعيونهم مليئة بالحزن من الحاضر والماضي والأمل بمستقبلٍ أفضل.

مخيمات ريف ادلب 05.02.2019

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق