معبر باب الهوى شريان الحياة لأكثر من 3 ملايين مدني

يتجه ملايين السوريين في إدلب إلى كارثة إنسانية كبيرة في 10 يوليو القادم في حال إغلاق باب الهوى، آخر معبر حدودي متبقٍ مع تركيا.

ينتهي سريان آلية نقل المساعدات عبر حدود سوريا في 10 تموز/ يوليو المقبل. ومن المتوقع أن يناقش مجلس الأمن الدولي تمديدها قبل حلول هذا الموعد.

تسعى روسيا في العاشر من تموز/ يوليو القادم لإغلاق معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، عَبْر استخدام حق النقض “الفيتو” ضد تمديد قرار مجلس الأمن الدولي 2533.

وفي حال نجحت روسيا في ذلك، فإنّ أكثر من 3 ملايين مدني مهدَّدون بقطع المساعدات عنهم، عبر “باب الهوى” آخِر معبر حدودي متبقٍّ مع تركيا، والذي يشهد مرور حوالي 85 في المئة من المساعدات المقدمة.

نطالب المنظمات المحلية والدولية بالتحرك للضغط على أعضاء الأمم المتحدة والذين بدورهم يشاركون في الضغط على الدول لرفض الفيتو الروسي المتوقع قبل الاجتماع.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق