ملخص أحداث يوم الخميس 12-9-2019 في إدلب

خروج مركز للدفاع المدني عن الخدمة وسقوط قتلى وجرحى مدنيين بتجدد الغارات الجوية على ريف إدلب

استهدفت طائرات الأسد الحربية، اليوم الخميس، مركزاً للدفاع المدني في بلدة سفوهن جنوب إدلب، ما أدى لخروجه عن الخدمة نتيجة الدمار الذي حل بالمبنى والمعدات وسيارة الإسعاف، فيما نجا متطوعو الخوذ البيضاء المناوبون في المركز. 

وقُتلت طفلة وأصيب طفل آخر جراء قصف الطيران الحربي أطراف قرية سرجة بأربعة صواريخ دفعة واحدة. 

كما سقط رجل مدني قتيلاً وأصيب آخر نتيجة قصف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة بلدة كفرومة بريف إدلب الجنوبي.

وأُصيب رجلين جراء قصف قرية شنان بجبل الزاوية بغارة جوية من طيران الأسد على أطراف القرية. 

الطائرات الحربية التابعة لقوات الأسد بدأت اليوم طلعاتها وقصفها قرى وبلدات ريف إدلب بعد انقطاعها منذ إعلان الطرف الروسي وقف إطلاق النار في 30 آب الفائت، حيث شمل القصف الجوي والمدفعي 21 بلدة وقرية ب 10 غارات جوية و 160 قذيفة مدفعية و12 صاروخ راجمة أرضية. 

وتوزعت الغارات الجوية على أطراف معرة النعمان وجبالا ومعرزيتا وبزابور وسرجة وشنان وحاس وسفوهن والدار الكبيرة ، فيما استهدف القصف المدفعي والصاروخي بلدات كفرنبل وركايا سجنة ومعرة حرمة والشيخ مصطفى ومعرة الصين وكفرسجنة وكفرومة ،بالإضافة إلى الدير الشرقي ومعرشمارين وتلمنس وجرجناز ومعرشمشة. 

فرق الدفاع المدني نقلت جثث القتلى وسلمتها لذويهم، وأسعفت الجرحى إلى المشافي، كما تفقدت الأماكن الأخرى المستهدفة وتأكدت من خلوها من الإصابات البشرية، كما عملت على جرف الركام من الطرق العامة لفتحها أمام السيارات والنازحين. 

مع بدء طلعات الطيران الحربي وشنه غارات جوية انتقلت فرق الدفاع المدني إلى حالة الطوارئ، وذلك لتحقيق الاستجابة اللازمة ومساعدة المدنيين وإخلاء الجرحى من أماكن القصف. 

المصدر : الدفاع المدني السوري في محافظة ادلب.

اظهر المزيد
إغلاق