President Trump, this is an appeal from Idlib

#TrumpSaveIdlıb
خلال 40 يوم فقط
٣٧٠ شهيد بينهم أكثر من ٧٠ طفل
٤٠ ألف شخص نازح للمجهول في ظل وضع إنساني سيئ
٥٤٥ جريح بينهم أكثر من ١٥٠ طفل
٨ نقاط طبية مدمرة
٢٨ مدرسة خارج نطاق الخدمة

قد تكون هذه المقدمة غير تقليدية ولا يوافق أسلوبها القوالب المعروفة في مخاطبة شخص رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.
لكن هذه الأرقام حقيقية في هذا العالم، واختارت نفسها لتتقدم النص، مخاطبة فيكم الانسان قبل الرئيس، آملة أن تسرق خيالكم في رحلة إلى تلك المساحة من العالم والتي لا تتجاوز ٦ آلاف كم٢.
إنكم في ادلب
أصوات الطائرات للوهلة الأولى مخيفة ومرعبة. هذا الشعور يا مخيلة الرئيس يتلاشى بسرعة مع هدير البرميل المتفجر، مع دوي قذيفة في الشارع المجاور، بعد انفجار صاروخ أشعل بجواركم أصوات الاستغاثة لأمٍ ثناثرت أشلاء أطفالها.
الخوف يا مخيلة الرئيس استثنائي جداً في ادلب، يولد بعد خلو السماء من الطائرات والبراميل والقذائف.
الخوف يولد مع رائحة الغبار الممزوج بالدم. في عيون طفل فقد شقيقه. في بكاء رجلٍ على زوجته. في بحث أم عن أطفالها في ركام القهر والعجز. في نظرة وداع العجوز وهو يودع منزله وذكرياته وحكايات كثيرة عن الغد. في خيمة نزوح تتلاعب في أركانها الريح ومياه الأمطار ويحكمها البرد بقسوة جائرة.

يمكنك يا سيادة الرئيس أن تسترجع مخيلتك لتنقلها حيث شئت بعد أن أحست نوعا ما بمآسي أكثر من ٣ مليون شخص، عجزت إنسانية العالم عن حمايتهم من القتل اليومي الذي ينفذه بشكلٍ وقح نظام الأسد مستعيناً بغطاء روسيا، ومتسلحاً بوحشية إيران، ومستهتراً بكافة القيم الإنسانية التي نلتمسها منكم، وتكون كفيلة كحدٍ أدنى بحمايتنا من الموت اليومي اللامتناهي.
In just 40 days,
370 martyrs including more than 70 children,
40,000 displaced persons in poor humanitarian conditions ,
545 injured, including more than 150 children,
8 medical points destroyed
28 out-of-service schools .
This introduction may be unconventional and its style does not correspond to the stereotypes known to address the President of the United States of America.
But these figures are real in this world, and they have chosen themselves to advance the text, addressing human being before the President, hoping to steal your imagination on a journey to that area of the world that does not exceed 6,000 km2.
You’re in Idlib.
Aircraft sounds at first sight scary and terrifying. That feeling, the president’s imagination, is fading fast with the roar of the exploding barrel. After a rocket exploded, the distress sounds of a mother whose children were scattered were raised.
Fear, the president’s imagination, is very exceptional in Idlib, born after the sky is free of planes, barrels and missiles.
Fear is born with the smell of dust mixed with blood. In the eyes of a child who lost his brother. In a man’s crying over his wife. In the search of a mother for her children in the rubble of oppression and helplessness,
In a look of old man’s farewell he says goodbye to his house and his memories and many tales of tomorrow, in a tent of displacement, the wind and rain water are manipulated in its corners, and it is ruled by cold with unjust harshness.
Mr. President, you can take your imagination back to move it where you want, having somehow felt the tragedies of more than 3 million people,
The humanity of the world has failed to protect them from the daily killing that is shamelessly carried out by the Assad regime, using the cover of Russia, and with Iran’s brutality.
And, in a dishonorable state of all the human values we seek from you, it will be a minimum guarantee to protect us from the endless daily death

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق